الروماتيزم يزيد من خطورة التقلصات الوعائية

تداوي – العرب

أوضح المركز الاتحادي للتوعية الصحية أن الاضطرابات في سريان الدم التي تهاجم أصابع اليد والقدم تعرف بظاهرة رينود.

وأكد المركز الألماني أن هذه الظاهرة المسماة على اسم الطبيب الفرنسي موريس رينود تحدث نتيجة للتقلصات الوعائية التي تتسبب في انخفاض إمدادات الدم إلى أعضاء الجسم المعنية.وتنقسم هذه الظاهرة إلى نوعين، ابتدائية: أي قائمة بذاتها، وهي غالبا ما تكون مجهولة السبب، وثانوية: أي مصاحبة لأمراض أخرى مثل الروماتيزم أو التصلب المتعدد، بالإضافة إلى مسببات أخرى مثل التوتر النفسي وتعاطي المخدرات وتناول أدوية معينة مثل أدوية الصداع النصفي أو أدوية ارتفاع ضغط الدم.

وتتمثل أعراض هذه الظاهرة في برودة اليدين المستمرة وشحوب لون الأظافر (الأصابع البيضاء) أو تلونها باللون الأزرق.

ويسبب مرض رينود الشعور بتنميل وبرودة في بعض أجزاء الجسم مثل أصابع اليدين والقدمين وذلك بسبب درجات الحرارة الباردة أو الإجهاد، حيث تضيق الشرايين التي تغذي الجلد بالدم مما يحد من وصول الدورة الدموية للمناطق المصابة.

وتعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض رينود بالمقارنة بالرجال، ويكون المرض أكثر شيوعا بين الأشخاص الذين يعيشون في أجواء أكثر برودة.

ويعتمد علاج مرض رينود على حدته وما إذا كان  الشخص مصابا بحالات صحية أخرى. وفي غالبية الأحيان، فإن مرض رينود لا يسبب العجز، لكنه يمكن أن يؤثر في جودة الحياة.

ويمكن علاج هذه الظاهرة بواسطة الأدوية الموسعة للأوعية الدموية، إلى جانب تدفئة الأصابع وممارسة الرياضة لتنشيط سريان الدم، بالإضافة إلى تجنب التوتر النفسي والإقلاع عن التدخين والمخدرات.

وقال الدكتور مصطفى الرزاز، مدرس أمراض الدم والباطنة بجامعة عين شمس، إن متلازمة رينود تحدث نتيجة انقباض الأوعية الدموية بالأصابع والأنف والأذنين والشفاه.

وفي الغالب تحدث عند التعرض للبرودة الشديدة أو الضغط العصبي الزائد، ما يؤدي إلى انقباض الشرايين الموجودة في الأطراف ويتسبب في قلة تدفق الدم إليها.كما أشار إلى أن المتلازمة تحدث نتيجة الإصابة بمرض ما، كالسكري والتهاب المفصل الروماتويدي.

ومن جهته أوضح الدكتور محمد إسماعيل، أستاذ ورئيس قسم الروماتيزم بكلية طب الأزهر، أن متلازمة رينود تنقسم إلى نوعين.

وقال إسماعيل إن تشخيص متلازمة رينود يعتمد على عدة طرق، أبرزها التعرف على التاريخ المرضي للمريض.

التعليقات مغلقة