8 أعراض جانبية للإكثار من شرب الشاي

يعد الشاي من المشروبات الشعبية في العديد من دول العالم، ويقدم فوائد عديدة للجسم، لكنه يمكن أن يتسبب ببعض الأضرار والأعراض الجانبية السلبية في حال الإكثار منه.

وفيما يلي مجموعة من الأعراض الجانبية غير المرغوبة للإكثار من شرب الشاي، بحسب موقع هيلث لاين الإلكتروني:

1- تقليل امتصاص الحديد
يعد الشاي مصدراً غنياً لفئة من المركبات تسمى التانينات يمكن أن يرتبط بالحديد في بعض الأطعمة، مما يجعله غير متاح للامتصاص في الجهاز الهضمي. وإذا كانت مستويات الحديد لديك منخفضة، فقد يؤدي الإفراط في تناول الشاي إلى تفاقم حالتك.

وتشير الأبحاث إلى أن التانينات في الشاي من المرجح أن تعرقل امتصاص الحديد من مصادر نباتية أكثر من الأطعمة الحيوانية. وبالتالي، إذا اتبعت نظاماً غذائياً نباتياً صارماً، فمن الضروري الانتباه إلى كمية الشاي التي تستهلكها بشكل يومي.

2- زيادة التوتر والأرق
تحتوي أوراق الشاي بشكل طبيعي على الكافيين الذي يؤثر على الجهاز العصبي، وقد يؤدي الإفراط في استهلاك الكافيين من الشاي، أو أي مصدر آخر إلى الشعور بالقلق والتوتر والأرق.

ويحتوي كوب متوسط ​​(240 مل) من الشاي على حوالي 11-61 ميلي غرام من الكافيين، اعتماداً على النوع وطريقة التخمير. ويحتوي الشاي الأسود على نسبة أكبر من الكافيين مقارنة بالأصناف الخضراء والبيضاء، وكلما طالت فترة نقع الشاي زاد محتواه من الكافيين.

3- قلة النوم
لأن الشاي يحتوي بشكل طبيعي على الكافيين، فإن الإفراط في تناول الطعام قد يعطل دورة نومك، حيث تشير بعض الدراسات إلى أن الكافيين قد يمنع إنتاج هرمون الميلاتونين المسؤول عن جودة النوم.
وترتبط قلة النوم بمجموعة متنوعة من المشاكل العقلية، بما في ذلك التعب وضعف الذاكرة وانخفاض فترة الانتباه. وعلاوة على ذلك، يرتبط الحرمان المزمن من النوم بزيادة خطر الإصابة بالسمنة وضعف التحكم بنسبة السكر في الدم.

4- الغثيان
قد تسبب بعض المركبات في الشاي شعوراً بالغثيان، خاصة عند استهلاكه بكميات كبيرة أو على معدة فارغة. فالصبغة في أوراق الشاي هي المسؤولة عن الطعم المر والجاف للشاي. ويمكن أن تثير الطبيعة القابضة له أيضاً تهيج الأنسجة الهضمية، مما قد يؤدي إلى أعراض غير مريحة، مثل الغثيان أو آلام المعدة.

5- الحموضة المعدية
يتسبب الكافيين في الشاي بحرقة في المعدة أو تفاقم أعراض ارتجاع الحمض الموجودة مسبقاً، وتشير الأبحاث إلى أن الكافيين يسمح لمحتويات المعدة الحمضية بالتدفق بسهولة أكبر إلى المريء، وقد يساهم الكافيين أيضاً في زيادة إجمالي إنتاج حموض المعدة.

6- مضاعفات الحمل
قد يزيد التعرض لمستويات عالية من الكافيين من المشروبات مثل الشاي أثناء الحمل من خطر حدوث مضاعفات، مثل الإجهاض وانخفاض وزن المواليد. وتشير معظم الأبحاث إلى أن خطر حدوث مضاعفات لا يزال منخفضاً نسبياً إذا حافظت المرأة الحامل على معدل يومي للكافيين أقل من 200-300 ميلي غرام.

7- الصداع
قد يساعد تناول الكافيين المتقطع في تخفيف أنواع معينة من الصداع. ومع ذلك، عند تناوله بشكل مزمن، يمكن أن يحدث تأثير معاكس، وتشير بعض الأبحاث إلى أن تناول ما لا يزيد عن 100 ميلي غرام من الكافيين يومياً يمكن أن يساهم في تكرار الصداع اليومي، ولكن الكمية الدقيقة المطلوبة لإحداث الصداع يمكن أن تختلف من شخص لآخر.

8- انسحاب الكافيين
يمكن أن يؤدي تناول الكافيين الموجود في الشاي والقهوة بشكل منتظم إلى الإدمان عليه، وتشمل أعراض انسحاب الكافيين في حال التخفيف من هذه المشروبات: الصداع والتهيج وزيادة معدل ضربات القلب والتعب.

التعليقات مغلقة